الأربعاء، 27 يونيو، 2012

رأي



حصل نقاش بيني وبين صديق عزيز و قريب من قلبي بالدايركت مسج وكان النقاش حول ما تتطلبة المرحلة...وان الإنقسام ليس بالصالح العام...كلام خالد العتيبي منطقي
لكن فضلت الرد ببوست أوضح فيه رأيي
بالنسبة لي الموضوع غير شخصاني...الموضوع موضوع ثقة...انا مع حل مجلس٢٠٠٩ ومع محاسبة المتسبب بهذه الأخطاء الإجرائية و محاكمتة ...
لكن الحديث عن مطالبات جديدة تصب لصالح الشعب فأنا غير متحمس لها...بسبب ان القائمين عليها لم يوفوا بوعودهم السابقة لنا...فكيف يطلب مني ان اثق بمن خان وعدة ونقض عهده...كيف اثق بمن تخاذل بإقرار عدة قوانين قد اعلن مسبقا ان مسودتها جاهزة....مثل قانون الذمة الماليه الذي اعلن التكتل الشعبي عن جاهزيته بالمجلس السابق إذن لماذا لم يقر بالمجلس الحالي...وقانون المحكمة الدستوريه الذي وعدوا بتنفيذة فور نجاحهم ..لماذا لم يقر ايضا...
نوابنا وصلوا وضمنوا مقاعدهم فلهو بتوافه الأمور وتركوا المطالب...لا بل ذهبوا لأكثر من هذا بدؤوا بالحجر على العقول و سلب الحريات و بالتدخل بالشئون الخاصة للناس وانا ضد هذا المبدأ
ان كانت المرحلة تتطلب ان نقف صفاً واحدا
فلماذا لا يجتمع الشباب اولاً ويطرحوا أفكارهم ..ويدعوا لندوة يتحدث بها الشباب..لا النواب وسكرتاريتهم... الرأي اصبح مختطف والهرج والمرج وصل للحد الأعلى
فمثل ما ثقتي مفقودة بالحكومة...اصبحت مفقودة ...مع نواب صعدوا على ظهورنا و نسوا مطالبنا...وجلسوا يوزعون المناصب بين تعيين ابناء نسيب...وأقارب..الثقة اصبحت معدومة لا مهزوزة...
انا مستعد ان أسخر مدونتي ووقتي وان أعود للكويت كي أصوت لهم
على شرط واحد هل تضمنهم.؟
هل من ضامن لهم.؟



هامش:
( ان كنت معي فأنت وطني وانت كنت ضدي فأنا اشكك بك )
هذا ديدن البعض التشكيك بذمم ونوايا البشر اصبح ديدن الكثير
لا ياحبيبي انا انسان مخير لست مسيراً كي اتوافق مع كل مايطرحة النائب
سابقا كان في فداوية شيوخ
الآن ظهروا لنا فداوية النواب
وهي ظاهره أصعب من سابقتها
الرساله موجهه للمتفذلك والمتفذلكه


- Posted using BlogPress from my iPhone

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

علاج



يوم عن يوم نزيد بؤسا
ويوم عن يوم تزيد سرعة وصولنا للقعر
يوم عن يوم نزيد فرقة وتعصبا
مع ان همومنا واحدة ومشتركة فجميعنا نعاني من المستشفيات الحكومية وبكل بيت نجد ضحية لتدهور حال المستشفيات بالكويت
فلصالح من هذا التعصب ولصالح من هذا التدهور
أليس بكم رجل رشيد أليس بكم ذرة خوف على مستقبل وطن
أليس بكم رجل محب لعملة ومخلص لوطنة
كل يوم اقرأ خبر مفادة هو:
مغادرة شيخ او مسئول حكومي لإجراء فحوصات
او مغادرة نائب لإجراء عمليه
تتكلل بالنجاح
وبنفس الوقت وبنفس النشرة اقرأ خبر الوفيات
فهذا مريض بالسرطان مات جراء فشل وتدهور وزارة الصحة
لأنه عالج بها وكالعادة فالعلاج لم يتكلل بالنجاح

اذا كان المسئولين عنا يعالجون بالخارج فهذا معناه ان الحكومة لا تثق "بصحة" مستشفياتها
واذا النائب يعالج بالخارج فهذا يدل على انه لا يثق بمرافق الحكومة
اذا ما الحل
لمن نلجأ
للحكومة ام للنواب ام نلجأ للعلي القدير ونتضرع له لنشكو بثنا وقلة حيلة حكومتنا ونوابنا.!


إن ردت ان ترى مواطن يذل فما عليك الا ان تتجه لإدارة العلاج بالخارج
فسوف ترى المريض يرجوا العلاج
وسترى (المستمرض) السليم يغادر مبتسما للسياحة بالخارج..
كل هذا لأنه ابن قبيلة او طائفة او له علاقة بنائب
لكن المواطن البسيط فلا احد له
ويجب ان يموت معذبا من تجارب أطباء الصحة الفاشلين...او طلبة كلية الطب
لأنه وحيد لا ظهر له فيجب ان يذل على يد الحكومه وان يكون فأر تجارب للأطباء


دبي عام ٧٠كانت مستوصفاتها على نفقة الكويت
ودبي عام٢٠١٢ تستقبل المرضى الكويتيين لتعالجهم على نفقة الكويت


لو وفرنا حساب عام واحد من مصاريف العلاج بالخارج لبنينا مستشفى يضاهي MD Anderson لعلاج السرطان ولجلبنا افضل الأطباء ...لكن ببلدنا وبإدارتنا الحاليه
لا يهمهم الا علاج عُلية القوم
والبسطاء يكونوا فئران تجارب
والموت هو علاجهم

لكن الموت افضل لهم فهم سينتقلون من رحمة البشر لرحمة الرحمن الرحيم
وسيتركون الظالمين ويجاورون العدل
الذي سيرى ما فعلتم بهم ليحاسبكم حسابا عسيرا على فعلتكم


اليوم قرأت خبر وفاة شقيقة د.حنان الهاجري
وهي مصابة بمرض السرطان وتوفت بسبب سوء العلاج والعناية والإهمال
رحمها الله وغفر لها
وعظم الله اجركم يادكتوره
مصابكم عظيم لكن أسأل الله العلي القدير ان يغفر لها وان ينزل بكل من تخاذل مع علاج المرضى اشد العقاب


- Posted using BlogPress from my iPhone

الأحد، 3 يونيو، 2012

عمرة ماتبخر تبخر واحترق




عمره ما تبخر تبخر و احترق
هذا المثل ينطبق على حالنا
فبالأمس كنا نحلم بالتغير والحساب
واليوم بعد تمكننا من التغيير نسينا او تناسينا الحساب
ونسيت الأولويات و طمست الوعود وتناسوا مطالب الحراك الشبابي
لتأتي مكانها مطالب تخدم افراد لا مجموعة
واصبحوا يطبقون المثل القائل "كلن يقرب النار من قرصة"
حتى اصبحنا على شفير الهاوية
تهديد ووعيد ..استجواب ..يتبعه استجواب خلط اوراق لحماية متنفذين ..وعود واهية ..تصريحات كاذبة دون دليل..
كل هذا لخلق بطولات واهيه تدغدغ الشارع

فهل أدركوا طموح الشباب وهل حسبوا لهم الحساب
لأ طبعا
لأنهم ينظرون لنا اننا شباب مسير لا مخير
نظرتهم تتشابه كثيرا مع نظرة الحكومة السابقة تجاه الحراك الشبابي (شويه مصبنه يحركهم نواب)
فكل بلد بالعالم المتقدم تتحرك به الحكومة والنواب تجاه الشباب
إلا الكويت فنحن من نتحرك لها
بالأمس قرأت مقال للجميل العذب خالد سند الفضالة
ينتقد بها آداء الحكومة...وانا معه بهذا الإنتقاد فحكومتنا ركيكه ضعيفة يحركها جيش جرار من المستشارين و المتنفذين تجاه مصالحهم الخاصة ...همهم الأول هو زيادة رصيدهم البنكي..لا تحسين أوضاع البلد...لكن للأسف خالد لم يتطرق للنواب فإذا كانت للحكومة سقطات فـ للنواب هفوات و سقطات لا تحصى ولا تعد
ومثال على ذلك قضية إلغاء صفقة الداو كيميكال والمساهمين والمتسببين بها من النواب
هل نغض الطرف عنهم ام نحاسبهم كما نحاسب الحكومة
بقضية الداو خرج لنا البراك واتهم دون دليل كعادته ان الصفقة تشوبها عمولات مع العلم انها كانت بشكل مباشر بين الكويت والشركة
وأنها صفقة خاسرة بها ضياع للمال العام
والآن نرى دخول شركة أرامكو السعودية بديلا للكويت وان البراك و صالح الملا تسببوا بخسارة فادحه لمصدر دخل جديد للبلد
ادخل للسعودية أرباح فاقت الـ١٠مليارات دولار بثلاثة اعوام
هذا غير خسارتنا للشرط الجزائي
فهل نصمت عنهم.؟
وهل نغفر لهم.؟
المشكلة هي غياب الدور الفني الإقتصادي بالبرلمان
وعدم ثقتنا بالحكومه...وطيبة قلبنا وتصديقنا للنواب بكل ما يقولون دون دليل
اذا كانت المنظومة فاسدة...فالنسأل عن سبب فسادها...ولنساهم بإصلاحها لا بالركض وراء النواب بل بإجبارهم لتصحيح مسارهم
كما اجبرنا الرئيس السابق بالرحيل..
وان كنا نريد رئيس وزراء شعبي...فيجب ان نسأل انفسنا اولا.. هل مخرجاتنا تتناسب مع هذا المنصب.؟
طبعا لأ
اذن وجب علينا كما تحركنا لتصحيح مسار الحكومة ان نتحرك لتصحيح العمل البرلماني وإجبارهم على الوفاء بوعدهم تجاه ميثاق الشباب

هامش: البعض يمجد النواب ويوصلهم لدرجة التأليه وكأنهم معصومين عن الخطأ والعكس صحيح
فأخطائهم كثيرة لا تحصى ولا تعد لذا لست عبدا لشخص ولست ممن يغض الطرف عن ابناء عمومته فهم جميعا متساوون لدي
فلا تكونوا كمن ينطبق عليه مثل
عمرة ما تبخر تبخر واحترق
كي لا تحرقوا آخر أمل لدينا

فهذا كل ما اطلب ( غدٍ افضل )





- Posted using BlogPress from my iPhone