السبت، 10 مارس، 2012

تصحيح مسار العمل النقابي



في اوروبا والدول المتقدمه...عندما يُدبر او يخطط لإعتصام او إضراب او حدث ما...نجد النقابات هي من تقود الشارع...سواء كانت نقابة عمال او نقابة طلبة...
الا عندنا في الكويت..
فنجد الاعتصامات خطط لها ونفذت
.. وأُقرت المطالب ..والنقابات العمالية لا زالت نائمه ..غارقه بسبات عميق...
وكل ذلك بدعم من حكومتنا ... بل اكاد اجزم ان الحكومه هي من إشترت لهم غرف النوم وهي من قرأت لهم قصه ماقبل النوم أيضاً ...فلا نستغرب صمتهم...لأننا لم نحاسبهم
ولله الحمد نحن ببلد حكومته ونقاباته وجمعياته غارقه بالنوم...والشعب يجب عليه السكوت لعدم الإزعاج ...وكل هذا لأننا بدوله غير متقدمه...
فيبدوا اننا لم نتقدم حتى نحترم انفسنا...فكيف للغير محترم ان يطلب الاحترام..!!
وإلا هل من المعقول ان مبنى اتحاد عمال القطاع الحكومي...لم تحصل به اي انتخابات لبعض النقابات لما يقارب العشرين عام...وجمعيه عموميه لنقابه تقارب ٢٠٠شخص لوزاره يبلغ عدد موظفيها الــ ١٨الف موظف..!!
كل هذا دبر بدعم حكومي فالنقابات كان لها موقف بطولي بالـ٨٥...لكن حكومتنا دعمت بعض العناصر الذين سيطروا علي الجمعيات العموميه من باب قبلي وطائفي...ثم اغلقت هذه الجمعيات علي أصحابها...واصبحت العضويه بالتزكيه ولا مانع من توريث الكرسي لمن يأتي بعده
أعزائي نواب إلا الدستور و نواب الا الحريات
وجب عليكم اليوم التحرك..لإعادة إحياء مبنى
اتحاد العمال بميدان حولي
وإزالة أعشاش العنكبوت عن أبوابه و نوافذة
وجب عليكم تشريع قانون يلزم النقابات بالإنتخابات ويلزمها بإلغاء شرط الدورة القيادية..حتى يصحح مسار العمل النقابي
وتعود ايام الزمن الجميل

هامش:
من المضحك المبكي اني قرأت مقال بالقبس لأحد اعضاء النقابات يتكلم بها عن الحريات
وهو نفسة من هندس قانون الدورة القيادية
وهو نفسة من شطب جميع المرشحين للإنتخابات حتى ينجح بالتزكية.!!


عوض ان كنت ناسي افكرك
آخر انتخابات لك كانت عام٢٠٠٢.!!!



- Posted using BlogPress from my iPhone