الأحد، 19 فبراير، 2012

صدمة



تفائلت كثيرا بنتائج الإنتخابات..وسعدت كثيرا بنتائج مكتب المجلس ورئاسة السعدون له
وتوقعت بعد ان اصبحت المعارضة هي المسيطرة على البرلمان بأغلبية تجاوزت الـ٣٧ نائب...ان تقر حزمة قوانين مهمه...منها قوانين تخص إستقلالية القضاء...وتحديد مدة الحجز.. ومنها قوانين إقرار الذمة المالية...ومنها لجان لكشف الراشي بقضية الإيداعات المليونيه...لكن مجلس كهذا..واغلبيه كهذه لا تناسب الفاسدين و لا تناسب الراشي و المرتشي...بل تناسبنا نحن كشعب

بالأمس صدمت وذهلت من خطاب عبيد الوسمي وقصة تقديمه إستجواب لرئيس الحكومه
وسبب صدمتي ان عبيد دكتور قانون..وجب عليه التوجه بأسئلة برلمانيه للحكومه حتى نعرف اين الخطأ..ومن ثم تأتي المحاسبه..
و نسبة الذهول زادت عندي بعد
ان قال بخطابه ان قبيلتي مهددة من ومستقصده من قبل الحكومه..
والدليل التعسف بحجزها لمقتحمين قناة الوطن..!!

الكلام الآتي موجه للدكتور عبيد بصفته
ولا اريد رد من احد فأنا احد ناخبينه و احد ابناء قبيلته و الرسالة موجهه له

اسمع يا دكتورنا العزيز
ما اكتبه هنا هو رأيي وانت تعرفني جيدا
ولست بحاجة للتعريف عن نفسي
اولا انا انتخبتك كي تشرع قوانين تضمن مستقبل أبنائي و تقيهم جور الظالمين
ثانيا انتخبتك مراقباً فمارس دورك بالمراقبة و المحاسبة..لكن بالقنوات الصحيحة ..كي تنكشف الحقيقة كاملة أمام جميع الناخبين
اما ان تقف بتجمع للضغط على الحكومة بالإفراج عن من هو مدان بجريمة
فهنا اقول لك قف...
فغدا لن يكون هناك أمان
و لو أتى احد واقتحم وسرق بيتي ..
فسيخرج من باب النيابه العامة
بأقل من ٢٤ ساعة..!!
ويضيع حقي ..و تضيع هيبة القانون..
لو تقول لي ان هناك تعسف ..سأقول لك انك عضو باللجنة التشريعيه اذهب لتعديل القانون حتى لا يظلم احد ولا يتعسف معه...ستقول لي هناك انتقائية سأقول لك طبق القانون على نفسك ونفسي ثم طالب غيرك بتطبيقه...
اما بهذا الأسلوب أسمحلي يا دكتور فقد أضعت صيدتك بعجاجتك...
ما هكذا تورد الأبل يا دكتور و ما هكذا تأخذ الحقوق
انت دكتور قانون يجب ان تكون مثال يحتذى به...لا ان تعلم أبنائنا مفردات حادة و دخيلة
و لا ان تطالب تطبيق القانون على طرف وتغض البصر عن طرف آخر...الحق حق.
و أن كان لك ثأر شخصي لدى الحكومه فأنت الآن لا تملك نفسك...انت تمثل ٢٢الف ناخب صوتوا لك لإيمانهم بك...ولأملهم بغد مشرق


هامش: السالفه مو فزعة و لا هوشة
عبيد صديق وابن عمومه لكن
هذا رأي ورأيي دائماً يؤخذ على القضية لا الأشخاص و الدليل أني انا اول من كتب عن عبيد من سنوات و ان مدونتي اول مدونة انتصرت له يوم ظلمه و إني سخرت مدونتي له بالإنتخابات...فالموضوع عندي موضوع مبدأ لا اكثر و لا اقل

ان خالفتني بالرأي فهذا شأنك
لكن إياك ان تحجب على رأيي


- Posted using BlogPress from my iPhone

السبت، 18 فبراير، 2012

أوقد شمعة


بالأمس التقينا ..
شباب طموح يحمل فكر سامي ويحاول ترجمة افكارة و أقواله ..لأفعال
لا يُنظّر.. و لا يكتفى بالجلوس و لعن الحال

بل كان خيارة متخذ من المثل القائل

( أوقد شمعة خيرا من ان تلعن الظلام )

اجتمعنا كي نرمم ماتبقى لنا من الجدار المتهالك
كي نشخص الحالة ونبدأ فورا بأخذ جرعات العلاج
كان حوارنا مختزل بــ أنتم و نحن حتى قاطعنا احد الشباب وقال بل قولوا نحن ..(فأنتم) جزأ لا يتجزأ من (نحن)...ونحن جميعا شركاء بهذه الأرض
مهما حاول مرضى النفوس من شق وحدتنا الوطنية
وجب علينا ان نبقى متكاتفين...
" فما أنتم إلا عود من حزمة نحن "...
حتى تداركنا أنفسنا ونبذنا خلافنا وعدنا لرشدنا لنتكلم عن همومنا المشتركة
فأكتشفنا اننا جميعا مشتركين بالهموم..
فجميعنا يمرض فيخاف من تلقي العلاج بالمستشفى الحكومي...وجميعنا ينتظر بنفس الطابور ..وطوابير الحكومة كثيرة خذ منها ..طابور الإسكان على ابسط مثال

وجميعنا شركاء بالفرح أيضاً
فإبني بيوم العيد الوطني يلوح بالعلم هو وأبنائهم و يتشاركون نفس الإبتسامة ونفس الإحساس
وبيتي يتزين بالأعلام كبيوتهم

لذا فقد وحدتنا الهموم...ووحدنا الفرح أيضاً
بعكس ما كان يتمنى البعض ان تزيد فرقتنا

لقاء الأمس كان بمنطقة صباح الناصر
وهو تكملة للقاء قد سبقة بالأسبوع الماضي والذي أقيم بديوان خالد الروضان بالدعية
والفكرة مبنية على التواصل الإجتماعي بين جميع شرائح المجتمع..وذلك كي تتقارب الأفكار..كي نسمع وجهه نظر الطرف الآخر..كي لا نُقصي بعض..ونتقوقع بعوائلنا وقبائلنا...فنحن جميعا ابناء بلد واحد نتشارك بنفس الأرض ونفس الهموم ونفس الأفراح
فليكن شعارنا القادم
( أوقد شمعة خيرا من تلعن الظلام )

شكرًا لكل من ساهم
شكرًا لكل من حضر
شكرًا لكم جميعا وارجوا الا يقل حماسكم
وبإنتظار اللقاءات القادمة



- Posted using BlogPress from my iPhone

الاثنين، 6 فبراير، 2012

فرحة يوم وغصة دهر

مابين فرحة وضيقة تاهت الأفكار
وبدأت بترجمة تمتمة افكاري لحروف
وبدأت اكتب واكتب حتى وصلت للنهاية..
وللأسف نهايتي كانت حزينه ..مقيته.. تكش ..لها الجنوب ..والأبدان
من اين ابدأ..من فرحه عارمه..لعودة المجلس المسروق من الشعب إلى الشعب...ام من فرحة سقوط رموز فساد العمل البرلماني..ام من فرحة عودة الحق لأصحابه...ام من فرحتي و التشفي برعاة الفساد..ونكستهم من النتائج
ام اقف حزينا على خسارتي لحسن جوهر الوطني...ام حزني على ٨٠٠٠ مواطن رشحوا واختاروا ممثلين عليهم لا لهم
ام اقف عند غصة القلب لما حدث قبيل الإنتخابات من اقتحام لمبنى الوطن...ولجوء الناس لأخذ حقها بأيديها...
هنا وجدت نفسي امام عدة قضايا ..لكن اخطرها ذو طابع إجتماعي لا سياسي
فقضايا البرلمان تحل بالبرلمان...لكن قضايانا الإجتماعية يجب ان نحلها بأيدينا لا ايدي غيرنا...فالحكومه مستفيده من هذه الفرقه..ونوابنا كذلك..و بقاء الطرفين مستمد من القضايا الطائفيه...لذى قررت ان اكتب عنها
وأطالب أصدقاء التدوين بالكتابة عنها...والتحرك لها

فاليوم غير الأمس...بالأمس كنا صف واحد لا نفرق بين الشيعي او السني ولا نفرق بين بدوي او حضري
ولا ننتقص حق الغير بل كنا أخوة وقفنا صفاً واحدا بوجه العدوان الخارجي والداخلي
الخوف لا ينحصر بجيلي بل بالجيل الآخر
فجيل الشباب الحالي ينظر للطرف الآخر بنظره مرعبه..تجعلني افكر بالغد بخوف وعدم اطمئنان
فالبدوي مثلا ينظر للحضري بنظرة اللص المغتصب لمال الوطن
والحضري ينظر للبدوي بنظري الغوغائي المجرم الغير محترم للقانون والبعض ينظر له بأنه دخيل على المجتمع
اما السني فيرمق الشيعي بنظرة العدو المتربص به...والشيعي عكس ذلك
لماذا هذا كله
ألسنا ابناء وطن واحد...السنا شركاء بالأرض
اذا لماذا لا نتعايش..؟
فإما ان نتقاتل وهذا هو (مصدر تخوفي)
وأما ان نتقبل بعض بعيدا عن الدين و بعيدا عن العائلة ..

لأننا نريد ان نربي أبنائنا كما ربونا آبائنا
كما رباني ابي على احترام العم بوجابر جارنا الشيعي
كما تعايشت مع أصدقاء طفولتي الحضر
وتعايشوا معي
كما كنا ايام الغزو متوحدين...كما حصل لشهداء بيت القرين عندما سالت دماء السنة والشيعة والبدو والحضر واختلطت لتروي هذه الأرض
ان اردت ان تمدح اجدادك وتفتخر بتاريخهم وبطولاتهم هذا شأنك وحق لك
لكن لا تنتقص من حق الطرف الآخر...ولا تختزل البطولات بقبيلتك او عائلتك وتقصي البقيه
ولا تخفي سيئاتك وتظهر حسناتك
وبنفس الوقت تذكر سيئات الآخرين ولا تذكر حسناتهم..
هنا مربط الفرس حاول ان تتعايش مع الطرف الآخر حاول ان تفتح قنوات حوار معه بعيدا عن الطائفة حتى يكون الحديث بدون مجاملات
وبدون ازدراء
دعونا نحاول ان نجمع شتات الشعب لا ان نزيده...دعونا نرد كيد المتسبب بنحره لا ان نساعده بالتهكم على الطرف الآخر..
ببساطة دعونا " نتعايش "

قبل ايام تكلم الدكتور عبيد الوسمي عن رجالات الكويت..وذكر عوائل المتوفين بحرب القصر الحمر و ذكر منهم ٧٧ديحاني
وبما ان أجدادي منهم

سأقول الآتي:
شكرًا يادكتور انك ذكرتهم لكن احب انوه
ان بالطرف الآخر يوجد رجال بنوا بلدي وهم ليسوا من ابناء القبائل...بل من الحضر...ومن الشيعة.. فلماذا ننتقص حقهم و لا نذكرهم
بل نوصمهم باللصوص..ولماذا نهاجم الأسرة الحاكمه بصفة الجمع...ومنهم شرفاء ولا يعجبهم ما يحدث الآن ..لماذا نزيد من تقوقع القبيلة على نفسها..ونعزز من تواجدها والعودة لها
ونحن ببلد مدني قائم على المؤسسات المدنيه والدستور الذي يكفل حقوقنا..ان كان هناك خلل..فأنت الآن نائب وعليك أن تسعى لإصلاحه..لا ان تكون معول هدم للدستور والقانون ودولة المؤسسات


كلامي قد لا يعجب البعض لكنه موجه للدكتور فقط
وهو صديق نضال قديم من الماضي السحيق
ويعرفني جيدا ويعلم أني اقول الحق ولا اجامل احد

هامش: الهدم دائما اسرع من البناء
لذا لا تكون معول الهدم بل كن احدى صخور البنيات المتراصة مع بعضها لتكمل بنيان الجدار
و جرب ان تبدأ بنفسك وان تفتح قنوات حوار مع الطرف الآخر ..وان تبتعد عن القذف والتهكم ..من اجل مستقبل أبنائنا ومن اجل غد افضل


ختامها شعر:
رُبَّ ركبٍ قد أناخوا عيْسَهُم
في ذُرَى مَجْدِهم حين بَسَقْ
سَكَــت الدَّهـــرُ زمــانًا عنهمُ
ثمَّ أبكاهمُ دمًا حين نَطَق..!