الجمعة، 8 يوليو، 2011

التجار أشد فساداً

لو اتجهت بسيارتك لمنطقة الفحيحيل وتحديدا لوكاله سيارات جمس واخذت فكره عن الأسعار والخدمات
واكتفيت بمغادرة الوكاله متجهاً جنوباً لمسافة ثلاثين كيلو متر تقريباً...لوجدت نفسك بمدينة الخفجي السعوديه
واتجهت لنفس الوكاله لنفس المنتج لتأخذ فكره عن الأسعار لتغارقت عيناك بالدموع
علي حالك بسبب من يستغلك ويستغفلك
لأنك ستجد فرق السعر اقل بألفي دينار!!!!
ولو ذهبت لسوبرماركت لتشتري بعض المنتجات الغذائيه والاستهلاكيه
ستجد نفس الماركه الغذائيه يفرق سعرها عن الكويت النصف !!!
هذا غير مواد البناء والاراضي التي سيشيب شعرك بسبب معرفة أسعارها
ولو رأيت الخدمات المقدمه من شركات الهاتف والأسعار لندبت حظك وطلقت شركاتنا الهاتفيه الثلاث بالثلاث !!!


جشع وطمع تجارنا غريب عجيب
فبدول الجوار لايعطونهم اراضي بمئه فلس للمتر
ولا يدعمونهم كدعم حكومتنا للجشعين اقصد التجار طبعاً
سكوت حكومتنا علي فساد تجارنا ليس طبيعيا وتحوم حوله الشكوك
فجميعنا يعلم ان بعض التجار ماهم الا بترينه وواجهه لبعض الشيوخ بسبب قرارات سياسيه سابقه
لكن تزاوج التجاره بالسلطه يؤدي بنا الى الهلاك المحتم
فجشع التاجر وطموح ابن الاسره
ان اجتمعا أهلكوا خيرات البلد


في السعوديه يوجد تاجر اسمه عبداللطيف جميل
تبرع بثلث ثروته ليخصصها لصندوق دعم للشباب
وفوق هذا لم يطلق عليه لقب عم !!!


- Posted using BlogPress from my iPhone

الجمعة، 1 يوليو، 2011

علينا غليظ شديد عليهم رؤوف رحيم !!!

علينا غليظ شديد...وعليهم رؤوف رحيم


هذا المثل يترجم حالنا لواقع نعيشه

بعيدا عن الشعارات الرنانه وبعيدا عن زيف الكلام

نحن نعيش ببلد يعاني من إزدواجيه فكريه خطيره تسللت لعقول البشر ...إلا من رحم الله

فنجد بحكومتنا مثلا

موظف بسيط اختلس مبلغ من المال...يحال إلى النيابه وينزل به اشد العقاب...ويسجن وعندما ينال عقابه ويخرج...ليعزر من المجتمع

فلا سلام ولا كلام له....ويحكم عليه وعلى اسرته بالنبذ خارج المجتمع لأن ابنهم مختلس !!!

وبنفس الوقت نجد وزيرا دخل الوزاره حافي منتف لايملك إلا راتبه وبيت حكومي دخل محدود

وفجأه بعد خروجه من الوزاره نجد رصيده بالبنك سمين حنيذ مما اغترف من اموال الدوله بلا حساب !!

فحسابه يكون بتكريمه بوضعه مستشار ذو أنفه يجلس دائما بالصفوف الأماميه

وممكن مع مرور الإيام يطلق عليه رجل دوله...للأسف رجل دوله عباره عن لص !!!

ونجد مواطن مسكين سرق مبلغا بسيط....يسجن ويعزر وعندما يقضي عقوبته يخرج لينبذ فلا وظيفه حكوميه تقبله

ولا تاجر يقبل بتوظيفه...وكأنهم يريدون منه العوده للسرقه مرة اخرى

وبنفس الوقت نجد لص سرق الملايين حتى اصبح كالعجل السمين...دون عقاب او حتى لوم

ومع الأيام يصبح فلان ابن فلان...صاحب الكرم الحاتمي...صاحب الأيادي البيضاء

تاجرا من تجار الكويت الشرفاء...بالاصل ماكان الا لصاً....

فيقولوا...تبا لكم...كم انتم مقرفون

فهل يتساوى اللذين يعلمون باللذين لا يعلمون فهذا فلان بن فلان....وذاك ماهو الا وفلان الوضيع!!!


مابقي لنا الا ان نشرع ونطبق قانون سكسونيا على العباد

فنأتي بالوضيع ابن الوضيع بوقت انتصاف الشمس ونقطع رأسه

ونأتي بالنبيل ابن النبيل بنفس الوقت لنقطع رأس ظله

وبذاك ننام مرتاحي الضمير

هل تريدون ان يتملكنا اليأس لنقول مالنا الا ان نصبر حتى يرث الله الأرض وماعليها ....ليحكم بين عباده... بالعدل...

نحن لا نريد الا العدل دون استثناء او تفريق جميعنا سواء... كأسنان المشط المصفوف


لقد تطور الوضع...و اصبح المواطن المنادي بالدستور والمتغني بدوله القانون يطالب بتطبيق اقصى العقوبات

على غيره....اما ان وصلت له او لعشيرته التي تأويه فهو يحرف القول ويبحث عن الحجج الواهيه

كلا لو تعلمون...مانريد الا العدل ثم العدل ثم العدل

بلا استثناء حتى لوكنت انا

كما قال الشاعر مظفر النواب ببيته الشهير لحكام العرب

يا اولاد ال........لا استثني منكم احداً




ماكتب اعلاه فشة خلق

لوضع عام

فاغفروا لي خطيئتي