الأربعاء، 25 مايو، 2011

لو كل كلبٍ عوى ألقمته حجراً لأصبح الصخر...مثقالٌ بدينار !!!



مابقبق الكوز إلا من تألمه.... يشكو إلى الماء ماقسى من النار

لو كل كلبٍ عوى القمته حجراً.... لأصبح الصخر مثقالٌ بدينار


من المتعارف عليه ان في القيض وبعز السموم تخرج الهوايش...كي تسعى بالأرض فسادا فهي تتغذا على اللحوم والطرائد...ليس بهذا دليل على قوتها بل على العكس تماما...فهي تتسلل بالظلام وتأتي متخفيه لتلدغ فريستها...وما ان تبث السموم بجسم الفريسه حتى تخار قواها فتبدأ الأفعى بأكل فريستها والتلذذ بها...وهذا دليل جُبن وضعف هذا المخلوق...


وها نحن دخلنا بشهر الحر والسموم والقيض...وما ان دخلنا حتى خرجت الضواري والهوايش...وبدأت بالتسلل لبيوتنا

حتى تبث سمومها لعقولنا وما ان ينتشر السم حتى تبدأ بالتلذذ بأكل لحومنا ولحوم ابنائنا...

وها نحن على مشارف نقطه تحول بعالمنا وببلدنا الحبيب... اما ان نكون او لانكون

اما ان نكون خانعين مطأطئين رؤوسنا....او نكون رجالا مرفوعي الرأس...نقاتل من اجل ان يأتي يوم تبزغ فيه شمس العداله

والمساواه...وينتشر العدل ببلدنا...لست هنا لنقد نائب او وزير...ولا لتمجيد فلان على فلان...

ولست هنا للتفريغ عن قهر وغبطه من كلاب تنهش بجسد بلدي...

فإن الكلب ان عوى او نهش...عليك بسيَده

فلا يمكن ان يكون خروجهم المنظم بمحض الصدفه ابداً...بل بتدبير وترتيب من سيدهم وولي نعمتهم...

فقد احس بالهزه تحت كرسيه فلم يجد مايسند به الكرسي سوى قطعة من الثلج ...التي ستذوب من حراره وقهر الرجال

ها نحن على مشارف السنة الخامسه...من تعليه هرم الوزاره...

ونحن من سئ لأسوء...إما ان نقطع يد من تمدهم بالمال والسُلطه...واما ان نجلس ببيوتنا مع النساء

لقد طفح الكيل وهرمنا مما يحدث لبلدنا ولنا...وغداً يوم الحسم...


غدا خروجنا سيكون لهدف واحد فقط ...ومطلب اساسي ...وهو رحيلك

سمو الرئيس ارحل فنحن نستحق الأفضل





السبت، 21 مايو، 2011

الكويت تجمعنا

الكويت تجمعنا
لكننا اليوم تشتتنا
فاصبح الطعن بالخاصره
والتشكيك بالنوايا سمه من سماتنا
بل هناك احتمال ان تكون صبغه مجتمع كامل يختلف بالألوان ويتحد بلون التشكيك...
وكلها من بركاته فمنذ توليه اداره الحكومه... خرجت حمله نبيها خمس ...وكنا متحدين بها
حتى اننا لم نكن نطعن بالطرف المقابل
وأمام هذا الاتحاد أدركوا انهم امام جيل مُوحد والحل بتشتيت الصف...لظمان البقاء...
فهو يستمد قوة بقائه بتفرقتنا... لذى وجب علينا ان ننسى خلافاتنا ونركز على مانتفق عليه...
جميعنا متفق على مصلحه بلده... وجميعنا متفق ان الدستور يحمينا... يعني اننا مختلفين بالنقاط الثانويه ومتفقين على الأصل
فالأصل ثابت كالسدره... وفروعها بالسماء ونحن نستضل بهذه السدره ونأكل من خيرها...
فلا نجعل خلافاتنا البسيطه تشتت شملنا
ولنعود لما كنا عليه بالسابق ... ولنقوم بالضغط على نوابنا ولنطالبهم بتشريع قانون الدائره الواحده...فبها نعود للانسجام وبها نخرج كل متسلق مغتصب للدستور
وبها نحسن مخرجاتنا
فالنبدأ معاً بحمله واحده تحت رايه واحده
نبيها وحدة
دائره واحده
شعب واحد
خيار واحد



- Posted using BlogPress from my iPhone

الأربعاء، 18 مايو، 2011

حامل المسك ونافخ الكير

حذرنا رسولنا الكريم قبل اكثر من ١٤٠٠ عام من نافخ الكير وطالبنا حبيبنا المصطفى ان نكون كحامل المسك الذي لايصيبك من أذى ... بل ان لم تشتري منه عطّر لك ثيابك بعبق المسك... واني ارى حاجتنا اليوم بالابتعاد عن نافخي الكير... فهاهم يحرقون ثيابنا... ويلصقون بنا رائحه نتنه تشمئز منها الأنفس ...


بعد حادثه العراك التي حدثت اليوم وجب علينا ان نتوحد ... ولا نتفرق فنحن امام منعطف طريق خطير اما ان نفترق وتتقسم البلد على حسب اهواء البعض وأما ان نتحد ونرد كيدهم في نحورهم

منذ الاسبوع المنصرم والحوادث المؤججه للتفرقة الطائفيه تتلاحق فما ان نخرج من حفره حتى نقع بدحديره... وكأنها مخطط مدروس ومرسوم بدهاء مُحكم ... مع أني استبعد التخطيط لهذا الامر... الا انها فرصه أتت للحكومه على طبق من ذهب
كي تأجل العمل البرلماني
وكي تحرك أدواتها الاعلاميه كي نكفر بالديموقراطيه
فالحذر ثم الحذر
جميعنا كويتيون متحدون متضامنون تحت مظله الدستور

للتعليق
@kwaiti_cool





- Posted using BlogPress from my iPhone

الاثنين، 16 مايو، 2011

فهل من مُدَكر

قبل يومين تاقشت انا والمدون العزيز شقران بخصوص نهج وخُطا...


احد النواب المقدمين لأستجواب احمد الفهد...وهو النائب عادل الصرعاوي ...كان اباراكان يسأل عن موقفه من باستجواب وزير الداخليه السابق... فبادرت بالقول ان ابعد نظرك قليلا وتذكر موقفه من استجواب نوريه الصبيح ...وتذكر كلماته بالعلن وبالخفاء وانه اول من بدأ بضرب الوحده الوطنيه آن ذاك...فرد علي مستغربا وماذا قال...هنا بادرته ...بقوله انه استجواب قادم من خارج السور والمقصود منه ابناءالعوائل...فاستغرب وتعجب وزاد عجبا...


هنا انتهى النقاش بيننا ولكن لم ينتهي بالنسبه لي...فأنا احب القرائه بالتاريخ السياسي والاطلاع ...


واذكر ان نواب السابق لم تكن لديهم هذه النزعه الموجوده اليوم ...ليس بسبب الشخوص بل الوضع المفروض عليهم بالسابق...


في السابق كانت الدوائر عشر...


لكن توزيعها كان جميلا... فمثلا احمد الخطيب كان ينزل بالدائره الثالثه وكان ينجح بأصوات ابناء الشويخ والجهراء والمنطقه البريه


وكانت هناك الدائره الرابعه التي ينجح بها عباس مناور والمخلد باصوات ابناء الروضه والشاميه والفروانيه وجليب الشيوخ !!


لكن مجلس كهذا خطير على حكومه ركيكه...هزيله...ضحله الفكر...ولاتنظر لأبعد من ارنبه الأنف...


لذى وجدوا حل الموضوع بالخمسه وعشرين دائره ...جعلت كل منا يتقوقع مع نفسه... فالقبائل انقسمت وكل قبيله اصبحت مسيطره على منطقه


وكذلك العوائل والشيعه كل له منطقته...


فتفرق ابناء البلد الواحد وعدنا لنقطه البدايه وبدأ الضرب بالدستور وحل المجلس ليحل مكانه المجلس الوطني...


وبعد مسيره حافله بالنكبات استبشرنا خيرا...بالخمس دوائر وقلنا جائنا الحل...لكن للأسف لم ترضي الطموح... بل تقوقعنا اكثر وتفشت بنا الانتخابات الفرعيه التي تعزز تواجد القبيله... ومن هنا لانستغرب بوجود نواب اليوم عندما يكونون عنصريين ولايهمهم الا مايخدم طائفتهم فقط...


وطبعا هذا كله لصالح الحكومه فحكومه ركيكه لاتبقى الا مع مجلس كهذا


ولو انها وجدت بمجلس63لهربوا وتركو العمل الوزاري واكتفوا بالجلوس ببيوتهم مثلهم مثل شيوخ كانوا وزراء آن ذاك


حل مشاكلنا اليوم يكمن بالدائره الواحده


كي نجتمع جميعا تحت مظله واحده وتحت سقف واحد...فهل من مدكر