الأربعاء، 31 مارس، 2010

فرقه حسب الله

فرقه حسب الله هي فرقه مصريه قديمه... نظام مش حالك او بمعنى اصح فرقه مزعجه تفتر بالشوارع كعب داير تزعج الناس...طبعا في من الناس المؤدبين اللي يعطون الفرقه مبلغ رمزي علشان يفتكون من ازعاجهم...وفي الغير مؤدبين الي يحذفونهم من البلكونه اما بطماط خايس...او بيض... او اعزكم الله ممكن توصل لتحذف جواتي علشان يفتكون من نشازهم وصوتهم المزعج ...واشكالهم الأنتيك...مشكله فرقه حسب الله انهم مايستحون يعني اللي يعطيهم فلوس ويحشمهم يزعجونه اما اللي يحذف عليهم الطماط والبيض فيحطونه على روسهم...ولنا بهذه الفرقه مثل...ففرقه حسب الله اليوم غير فرقه حسب الله الأمس ففرقه اليوم تتقبل وبصدر رحب من ينعتها بالمرتشين والمدفوعي الأجر...لا... وفوق هذا تتقبله وتدافع عنه وتقول يبا شفيكم موصج الرجال غشمرجي وكان يتغشمر باللقاء موصج...ملقف علطول صدقتوا كانت دقه لا اكثر ولا اقل...اما زميلهم النائب اللي دافع عن شرف المهنه وزملائه اللي يمثلون الشعب
الي لو كانو مرتشين فالشعب كله مرتشي وعلى قوله الوزير...او حسبه الوزير فجميعنا مرتشين ومدفوعي الأجر... ومانتبقط بعد...
فرقه حسب الله لها هاليومين شنه ورنه ومسببه ازعاج وماخلت آله موسيقيه الا واستعملتها ضد مسلم البراك والتكتل الشعبي... اما انا اقول سر يابو حمود لاكبا فرسك...وأن غدا لناظره قريب...فمجموعه الدمبكجيه بنحاسبهم حساب شديد يوم يردون للشارع وقتها بيعرفون ان بالبلد رجال لاتنسى مافعلوا وما قالوا ولا ينضحك على ذقونهم
سواء كان سنوب دوق السماوه...ولا البعير...ولا يكيكي...الأيام جايه ويصير خير
عموما انا قررت وبما اني مواطن كويتي ولي كامل حريتي التي كفلها لي الدستور فقد قررت...اني انعت هالنواب بالمرتشين...لأنهم ماقالو شي للوزير...والوزير مو احسن مني اثنينا سواسيه امام القانون واذا اهو كان يتغشمر...حتى انا دمي خفيف...لذا قررت اني اناديهم المرتشين والمأجورين
وكفا المؤمنين شر القتال
عموما دام الجو موسيقي كوميدي...مرتشي الهوا...طرى على بالي شاعر جاهلي ولأني عاشق للشعر الجاهلي بحطلكم هالقصيده اللي كتبت قبل نصف قرن من الهجره ...وكي تعرفو ان مشاكل العرب سابقا ولاحقا لاتتغير فالسبب واحد ...ودام عرفنا السبب بطل العجب
مع تمنياتي لكم بويك اند جميل لايسمع في نعيق مؤجور او مرتشي


الاثنين، 15 مارس، 2010

ZZzzzzzZZzz

كلن ينظر من زاويته...فمثال على ذلك الصوره اعلاه فالأخ ينظر من كأسه ويرى مالا نرى... فالمتينه بنظرنا هي شمحوطه بنظره ياسبحان الله...نظره عن نظره تفرأ على قوله اخوانا المصريين...لكن نظرتي انا غير... وبما ان خلال دقائق معدوده سيصعد معالي وزير النفط والأعلام المقصله...اقصد المنصه وسيفند المحاور...ويدافع عن نفسه ...ويخرج النواب العقلاء سيوفهم من اغمادهم ويبدؤون بالنباح اقصد الدفاع عنه...وما ان ينتهوا من حديثهم حتى يباغتهم الطرف الآخر بورقه طرح الثقه...وخلال هذا الوقت يبدأ المطبلون بالدفاع عن الوزير...والصف الثاني يبدأ بالهجومولا مانع من الضرب تحت الحزام فهذه حرب وكل شيء بها مباح ماعدا التمجع ....اما انا واعوذ بالله من كلمه انا سأجلس واتفرج وانا مبتسم طبعا وسأسجل اسم كل نائب صف مع الوزير...او حتى امتنع عن التصويت كي اعرف عدد المرتشين بالبلد!!!!...راح تقولولي حرام هذا قذف ولايجوز هذا الكلام فالنواب شرفاء ولا يحق لك ان تطعن بشرفهم لأنهم يمثلون الأمه كافه ونجحو بأرقام تفوق العشره آلاف صوت...اقولكم كلامك صحيح مئه بالمئه...لكن شنو رايكم بوزير يطلع بالتلفزيون ويقول ان السؤال البرلماني له ثمن مدفوع...وتقديم الإستجواب له ثمن ايضا...لا... وحتى النقاش مع نزره خفيفه له ثمن...وانهم مدفوعي الأجر؟؟؟؟ هذا كلام وزير الأعلام موكلامي... قاله في مقابله تلفزيونيه تجدونها باليوتيوب او بمدونه الدستور...اذن فالنائب المصوت لصالح الوزير او الممتنع عن التصويت قد قبض نقدا وعدا من الوزير...او من غيره لذى اسمحولي ان اجلس وأعد عدد المرتشين ودوائرهم كب اضعهم بالاسم بهذه المدونه المتواضعه
وانا اكتب المقال استذكرت شاعر الكويت
طبعا موصاحب معلقه نونو يانونو
ولا طف ليت شب الليت
شاعر الكويت صقر الأنصافي
عندما كتب قصيده ينصح ابنه مهلي
وحبيت اذكر شطر منها يعبر عن معاناتنا اليوم
وان بلاك الله بعاقه....من مقاريد الرفاقه....لاتوريه الحماقه....لين ربك يقلعه

الثلاثاء، 2 مارس، 2010

التعاون


التعاون صفه جميله دأب عليها الأجداد فما ان تجد قريب او بعيد بضيقه حتى تجدهم صفوا حوله لمساعدته ويتعاونوا على نصرته والحمدلله ان هذه الصفه ترسخت لدى الأبناء...التعاون الذي اكتب عنه اليوم تعاون آخر بدأت فكرته بأربعينيات القرن الماضي وتحديدا عام 1941م في مدرسه المباركيه وكانت عباره عن فكرهبسيطه وهي جمعيه تعاونيه صغيره...وكبرت هذه الفكره حتى اصبحت جمعيه تعاونيه...وكانت باكوره اجتهاد شباب... اصحاب فكر منير... وهي جمعيه كيفان اول جمعيه تعاونيه بالكويت...وانطلقت الفكره الى عمل بجهد وثبور حتى أقر قانون العمل التعاوني عام 1962ومنها اصبح لدينا مايقارب45 جمعيه تعاونيه واكثر في كل منطقه سكنيه توفر السلع الغذائيه والإستهلاكيه للمواطنين...وتدر عليهم الأرباح بنفس الوقت...ويوجد بها عمل ذو طابع اجتماعي كتجهيز مدارس المنطقه بالنواقص والمستوصف واشياء كثيره تساعد اهل المنطقه...فكره هذا العمل كانت فكره جميله تحد من غلاء الأسعار وتفتح باب المنافسه بين الشركات...مما يجعل المواطن هو المستفيد الأول من الجمعيه التعاونيه...لكن كل شيء جميل بهذا البلد...استخدموه استخدام سيء...فهذا الحلم الجميل انقلب إلى كابوس مزعج...إلا ماندر طبعا...وبحكم خبرتي المتواضعه بالعمل التعاوني...حبيت ان افش خلقي قليلا...وان اقول كل مابخاطري...واطرح وجهه نظر تنم عن احتكاك مباشر كوني عايشت هذا العمل بفتره من الفترات...اليوم بالجمعيه التعاونيه لدينا خلل كبير وثغرات يجب ان تصلح...فالثغره تبدأ بنظام الإنتخابات اولا...وبقانون الترشيح ثانيا...فكيف لشخص لم يتعدا عمره الأثنين وعشرين ربيعا او اكثر بشيء بسيط....وليس لديه خبره بشيء ان يدير جمعيه تعاونيه مبيعاتها السنويه تقارب ال25 مليون دينار!!! هل سيقدر ابن العشرين على إداره هذه الأموال ام سيتدخل وزير الشئون كالعاده ويحل المجلس لتجاوز اداري؟؟؟؟؟؟ ولا يحيلهم للنيابه وتروح فلوس البشر هباء منثورا اين العدل...كيف تدخل العقل واحد عمره مامسك الألف بيده يدير ملايين وماعنده شهاده شي يفشل والله
لا والمصيبه ان هذا العضو اللي موفاهم شي يقص عليه مصري بالفتات ويبلع الدنيا كله على حساب اهل المنطقه واموالهم الي راحت
عندما تترك الولايه لغير اهلها قل على الدنيا السلام
اتمنى من وزير الشئون ...ونوابنا الأفاضل ان يشرعوا قانون ويتم تحويل جمعيات كل محافظه لشركه مساهمه مع احتفاظ الأهالي بأسهمهم وأعاده تجزئتها...او وقتها راح اتشوفون فرق شاسع من الخدمات والأرباح...الأولين عندما عملو على هذه الفكره كانو يحسبون من يتلوهم سيكون مثلهم وافضل منهم... لكن للأسف النار ماتورث الا الرماد