الأحد، 25 يناير، 2009

احترامي للحرامي

بما إني من أشد المتابعين لآداء مجلسنا الموقع وماأدراك ما مجلسنا وما أعضائنا العباقرة
المتميزين بالتخبط والذين شهد لهم العالم بأنهم أسرع برلمان اعتمد ميزانية بقيمه ثمانية عشر مليار دينار بمده لاتتجاوز الثلاث ساعات وبما أن عباقرتنا خبراء ماليين
فهاهم قد بدؤا بعد العده وتجهيز الخيل والسيوف لكي يحاربوا من أجل نصره الإقتصاد
فقد قام مشكورا خالد السلطان ممثلا عن السلف (جماعه احمد باقر) وأدلى بتصريحه مشكورا طبعا عن نيته تبني مشروع الحكومه الجديد الذي ينص على دعم الشركات المتضرره بملغ سته مليارات دينار نوط ينطح نوط
طبعا إستغربت فباقر قاتل قتال شرس ضد إسقاط المواطنين
وجماعتة اليوم تقاتل لنصره التجار(السبعه العظماء)
والخرافي شال بقشته وحضر جلسه الحكومه
ومرزوق كالعاده لازم يصرح ..والراشد محامي رئيس الحكومه لازم يفند..
وناصر الدويله مالقاله مكان بينهم ياحبه عيني كسر خاطري والله..
والقلاف قرر ان يقطع علاجه ويعود بالسرعه الممكنه لكي يجد لنفسه مكان تحت الأضواء..
وبوسط هذه الزحمه تذكرت قصيدة
للشاعر عبدالرحمن بن مساعد
تعبر وبشده عن حالنا اليوم
ويقول فيها:
أحترامي..للحرامي
صاحب المجد العصامي
صبر مع حنكه وحيطه
وأبتدا بسرقه بسيطه
وبعدها سرقه بسيطه
وصار في الصف الأمامي
احترامي..للحرامي
صاحب المجد العصامي
صاحب النفس العفيفه
صاحب اليد النظيفه
جاب هالثروه المخيفه
من معاشه في الوظيفه
وصار في الصف الأمامي
احترامي..للحرامي
احترامي..للحرامي
صاحب المجد العصامي
يولي تطبيق النظام
أولوية..وأهتمام
ما يقرب للحرام
إلا في جنح الظلام
صار في الصف الأمامي
احترامي..للحرامي
احترامي..للحرامي
صاحب المجد العصامي
يسرق بهمه دؤوبة
يكدح ويملي جيوبه
يعرق ويرجي المثوبه
مايخاف من العقوبه
صار في الصف الأمامي
احترامي..للحرامي
احترامي..للحرامي
صاحب المجد العصامي
صار يحكي في الفضا
عن نزاهه مامضى
وكيف آمن بالقضا
وغير حقه ما ارتضى
صار في الصف الأمامي
احترامي..للحرامي
احترامي.. للنكوص
عن قوانين ونصوص
احترامي للفساد
وأكل أموال العباد
والجشع والأزدياد
والتحول في البلاد
من عمومي للخصوص
احترامي..للصوص